-->

عبد اللطيف العلوي يهاجم حركة النهضة و يكشف عن معلومات هامة بما يخططون ليوم 27 فيفري...

عبد اللطيف العلوي يهاجم حركة النهضة و يكشف عن معلومات هامة بما يخططون ليوم 27 فيفري...




    توجد الان مشاكل كبير بين نواب حركة النهضة و نواب إئتلاف الكرامة و تبادل تهم و تصريحات غير منطقية بالمرة... نشر نائب إئتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي على صفحته الرسمية على الفايسبوك تدوينات يهاجم فيها نواب حركة النهضة... 





    مازلتوا معاي؟ 
    طيّب! نجيب الان عن بعض السّذاجات الّتي يضلّل بها بعض "العباقرة" من المدونين النهضويين جمهورهم، وبعضها أرسل إليّ على الخاصّ: 
    هؤلاء أرادوا تبرير موقف قيادتهم التي تراجعت عن الاتفاق وأسقطت المحكمة الدستورية من حسابها، 
    قال شنوّة مافائدة المحكمة الدستورية إذا كان 4 أعضاء سيعينهم قيس سعيد؟! وهناك من قال (جهلا) إنّ رئيسها يعيّنه قيس سعيّد! (رئيسها ينتخبه أعضاؤها من بينهم). 
    يعني بالعقل العبقري هذا، يبقى قيس سعيد يمارس وحده دوره المحكمة الدستورية بلا معقّب، أفضل من أن تكون لدينا محكمه عنده فيها 4 أعضاء من جملة 12!!!!
    يقعد هو يحكم ويفصّل ويرقّع في الدستور وحده، أضمن من أن يعين ثلث أعضائها!!! 
    يا سلاااام عالمنطق متع مرسي الزناتي!



    نزيدوا نقدّموا شوي: 
    تاريخ 27 فيفري أنا أول من نطق به، بحضور الغنوشي، اسألوه يجبكم. هناك من اقترح 20 مارس، فقلت إنه لا معنى لأن يكون بعد الجلسة الانتخابية للمحكمه التي كان يفترض أن تكون يوم 2 مارس. 
    (حركة 17 ديسمبر اقترحت موعدا اخر قبل ذلك بأسبوعين ثمّ تم تأجيله مرتين ثم وقعت ملاءمته مع 27 بعد إعلان النهضة عن ذلك)
    يعني هي حزمة مربوطة ببعضها ومشروطة ببعضها، المسيرة من أجل المحكمه، وليس من أجل الشرعية أو الديموقراطية، هذه كلمات فضفاضة، وحمايتها الوحيدة الممكنة هي بتركيز المحكمه وبال116 وبإنجاز القوانين المعطلة الاخرى ومنها النظام الداخلي...
    المحكمه تنجز في المجلس وليس في الشارع، وإذا أردت الاستعانة على ذلك بالشارع فلا بأس! لكن أن تلغي المحكمه من حسابك وتنزل للشارع! وتحاول أن تقنعني بعد ذلك بأنّ هذا من أجل الشرعيه والديموقراطية، فأنا للأسف الشديد مستوى ذكائي محدود جدا ولا يستطيع أن يستوعب أمرا عبقريا كهذا!



    أختم بما يلي: 
    عندما أبيّن مبرّرات الائتلاف لعدم الخروج فلا يعني ذلك أنّني أدعو لعدم خروج النّهضة، ذلك أمر يعنيها ولا أتدخّل فيه. المسألة تتعلق بتواصل بيننا وبين القواعد الائتلافية ومن يهتمّ بمعرفة رأينا وموقفنا. هذا كلّ ما في الأمر، وأنصح الإخوة النهضويين الذين يزعجهم كلامي في هذا الموضوع بأن لا يقرؤوه أصلا،وإذا قرؤوه أن لا يعيروه اهتماما. 
    ملاحظة ثانية، من قاع قاع الخابية: 
    أنا أحترم النهضة العميقة، أحترم رجال المحنة الذين عاشرتهم داخل السجن وخارجه وعرفت أيّ طينة هم! وليس لي معهم حروب ولا عداوات ولا مناكفات، لكنني أميّز بينهم وبين ساستهم وزعمائهم، فلا عصمة لهم عندي، وليس بيني وبينهم سوى ما أراه من مصلحة الثورة ومصلحة البلاد، وقد أكون على خطإ وقد يكونون على صواب! وقد يكون العكس! وقد يكون ماليس هذا ولا ذاك!! 
    المهمّ أن يمارس الإنسان قناعاته بمنتهى الصدق مع نفسه، وبعدها سيتكفّل التاريخ بأن يجيبنا من كان على صواب، ومن كان على خطإ. 
    ليلتكم زينه.