-->

(بالفيديو)عياض اللومي: تونس دولة لائكية وخطاب سعيّد تحول إلى خطاب ديني مستفز و غير لائق لدولة و كل شعب تونسي مستاء من تصرفاته

(بالفيديو)عياض اللومي: تونس دولة لائكية وخطاب سعيّد تحول إلى خطاب ديني مستفز و غير لائق لدولة و كل شعب تونسي مستاء من تصرفاته





    قال عياض اللومي رئيس الهيئة السياسية لحزب قلب تونس، والنائب بالبرلمان، خلال حوار أدلى به لقناة سكاي نيوز عربية، اليوم الخميس 18 فيفري 2021، إن رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم طرح اشكال التحوير الوزاري بطريقة مختلفة واعتبر أن آداء اليمين يتجاوز أن يكون اجراء شكلي، مشيرا إلى وجود استياء كبير من الطبقة السياسية حول طريقة خطاب سعيد الذي تحول إلى خطاب ديني .



    وبين اللومي أن مسألة الفصل بين الدين والدولة حسمت منذ زمن وأن تونس هي دولة لائكية ، لذلك من حيث المبدأ، يجب الغاء القسم الديني في دولة لائكية ، وهو ما اعتبره اللومي تناقضا.
    وبخصوص طبيعة العلاقة بين حزب قلب تونس وحركة النهضة، أكد عياض اللومي أن حزبه ليس في تحالف مع النهضة مبينا أن قلب تونس يشترك مع النهضة في دعم حكومة المشيشي وليس في أي تحالف برلماني آخر.
    وأشاف قائلا ''لا نتقاسم مع النهضة التوجه السياسي لكننا نشترك معها في دعم الحكومة مؤكدا أن حزبه يتعامل مع النهضة على اساس أنها منافس سياسي ، مشددا على أن حزبه له مساحة نقدية من كافة الأحزاب.



    وأكد أن ما راج حول تحالف قلب تونس والنهضة ، هو مجرد مجاز وغير صحيح، مؤكد أن التحالف الوحيد كان لصالح التصويت لرئيس البرلمان.
    وحول تعليقه على ما صرح به رئيس البرلمان راشد الغنوشي بخصوص الدور الرمزي لرئيس الجمهورية ، اعتبر اللومي أن رئيس الجمهورية مقيد ولا يحق له رفض تحليف الوزراء ويعتبر خرقا دستوريا ، لكن دوره ليس شكليا كما اعتبره الغنوشي ، وبين أن سعيد لديه صلاحيات كبيرة ، والدستور منحه مهام هامة 



    وهو رئيس مجلس الامن القومي معتبرا أن سعيد أراد أن يتوسع في صلاحياته ليضم صلاحيات رئيس الحكومة إليه .
    وفي تعليقه على الدعوات لسحب الثقة منر رئيس البرلمان ، أكد اللومي أن هذه الدعوات ليست أولوية الآن وهي مجرد تلوينة سياسية ، معتبرا أن قلب تونس أن الأولوية اليوم هي الاستقرار الحكومي والانجاز بالنسبة للاستحقاقات الاقتصادية والاجتماعية.