-->

تطورات جديدة يكشفها مصدر من البرلمان بخصوص استقالة كامل حكومة هشام المشيشي

تطورات جديدة يكشفها مصدر من البرلمان بخصوص استقالة كامل حكومة هشام المشيشي




    اعتبر زهير المغزاوي أمين عام حركة الشعب والنائب عن الكتلة الديمقراطية اليوم الخميس 18 فيفري 2021 أنّه” لم يعد بإمكان رئيس الحكومة هشام المشيشي أن يستمرّ”.
    وقال المغزاوي خلال مداخلة له اليوم ببرنامج “صباح الورد” على إذاعة “جوهرة أف أم”:

     ” ليس لنا مشاكل شخصية مع المشيشي ولكن هل يعقل ان تكون لديه اليوم حكومة بـ10 وزراء فقط ؟…المقاربات التي تُقدّم الينا خطيرة جدا …يعتقدون أن الحكومة ادارة لنعوّض هذا بهذا ونضع هذا في مكان هذا “.
    وأكّد أنّه على المشيشي الاستقالة لإنهاء الازمة السياسية التي تمر بها البلاد مضيفا “موش على كيفو” متابعا “الوزير ليس اداريا وانما هو قيادي سياسي في البلاد وفي اي بلد من العالم …


    لا يمكن للبلاد أن تُسير بـ10 وزراء “.
    وقال ” لم تعد هناك امكانية للتواصل بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة لأسباب كثيرة منها أنّ سعيّد كان قد كلف المشيشي بحقيبة رئاسة الحكومة وسلّمه خارطة طريق الاّ انه غدر به”.
    واعتبر المغزاوي أنّ البلاد اصبحت رهينة طرفين سياسيين هما حركة النهضة وقلب تونس وأنّ الأمر لا يتعلق فقط بإعفاء وزراء بعينهم من الحكومة.



    عن اللقاء الذي جمع يوم أمس وفدا عن احزاب وشخصيات سياسية بأمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي ، قال المغزاوي ” كان الاجتماع في اطار التباحث في الازمة التي تمر بها البلاد وامكانية ايجاد مخارج ” مذكرا بدور الاتحاد التاريخي والوطني الذي لعبه في مثل هذه الازمات متابعا “تحدثنا حول الازمة وتبعاتها وحاولنا البحث عن حلول”.