-->

دعوة كبيرة لحملة تبرعات لسامي الفهري بسبب عجزه عن تسديد الكفالة...

دعوة كبيرة لحملة تبرعات لسامي الفهري بسبب عجزه عن تسديد الكفالة...


    في تدوينة نشرها على حسابه الخاص ّبالفيسبوك اليوم الجمعة 30 أفريل 2021، أعلن محامي الإعلامي سامي الفهري، الأستاذ عبد العزيز الصيد، أنّ موكّله لن يتمّ الإفراج عنه وسيبقى نزيل السّجن. 



    وأوضح عبد العزيز الصيد أنّ سامي الفهري سيظلّ قابعا بالسّجن وذلك بسبب عجزه عن توفير الضمان المالي المُقدّر بـأربعة مليارات مقابل خروجه. وأضاف أنّ كلّ أموال الفهري مُجمّدة على ذمّة القضية ولا يُمكن لموكّله التصرّف فيها






    و نشرت الإعلامية والمحامية مايا القصوري تدوينة على حسابها بموقع »أنستغرام » اليوم الخميس 29 أفريل 2021 تدوينة ذكرت من خلالها بأن سامي الفهري صاحب قناة الحوار التونسي لم يغادر السجن، وهو بحاجة إلى 4 مليارات بعنوان الكفالة المطلوبة وهو مبلغ كبير بالنسبة لشخص أمواله مجمدة، معتبرة أن هذه الكفالة غير مفهوم لأن الفهري كان على ذمة القضاء كلما وجّه إليه الدعوة. .




    و في سياق متصل دعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الى اطلاق حملة تبرعات لجمع قيمة الكفالة المطلوبة و يتوقع متابعون للشأن الثقافي و الاعلامي ان انخراط الفنانين و الممثلين و المشاهير في الحملة سيساهم في التسريع في تحقيق اهداف الحملة و بلوغ المبلغ المطلوب




    ونذكر أنّ الحبيب الترخاني مساعد الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بتونس والناطق الرسمي باسمها، في تصريح لبيزنس نيوز يوم أمس الخميس، قد أعلن أنّه تقرّر الإفراج مؤقتا عن سامي الفهري في قضية كاكتوس مقابل تأمينه مبلغ مالي يقدر بـ 4 مليارات وهذه القضية تتعلق بشبهة فساد في التصرف المالي لشركة كاكتوس موضّحا أنّه تقرّر تأجيل النظر في القضية الخاصة بكاكتوس برود إلى شهر سبتمبر مع الإبقاء على الفهري في حالة سراح.


    ولنُشر أنّ الدائرة الجنائية المختصة بالنظر في قضايا الفساد المالي، قضت بتاريخ 9 مارس الفارط، بالسجن لمدة 8 أعوام في حق المنتج سامي الفهري وغيابيا 10 أعوام في حق بلحسن الطرابلسي صهر الرئيس الراحل زين العابدين بن علي مع النفاذ العاجل وخطية قدرها 40 مليون دينار.