-->

راشد الخياري يهاجم رئيس الجمهورية و ينعته بأبشع النعوت و يهدد بنشر تسجيلات على خيانتو الي عملها في ليبيا.. ونتحداه أن يكذبنا

راشد الخياري يهاجم رئيس الجمهورية و ينعته بأبشع النعوت و يهدد بنشر تسجيلات على خيانتو الي عملها في ليبيا.. ونتحداه أن يكذبنا

     


    القرار الشجاع والحكيم الذي اتخذه رئيس الجمهورية قيس سعيد، في ساعة متأخرة مساء أمس السبت 03 افريل 2021، لم يعجب جماعة النهضة وتوابعها والتي كانت تعتقد بأن الرئيس سيبلع الطعم ويقبل بسياسة الأمر الواقع. 


    وفي صدارة الردود نشر النائب المثير للجدل راشد الخياري (الشهير بكنية البنادري) في حدود منتصف ليلة الأمس على صفحته الرسمية على الفايسبوك تدوينتين تقتران سمّا ، كال من خلالهما الشتائم وأبشع النّعوت لرئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة بان وصفه بالخائن وبيدق فرنسا والعميل والصبايحي والكذاب و.. وهي اتهامات على غاية الخطورة وموجبة للتتبّع أمام القضاء العسكري. 

    وننشر نصّ التدوينتين مع الاعتذار للقرّاء عن الألفاظ السوقية والقبيحة المضمنة والتي تكشف المستوى الهابط لبعض نواب الشعب :
    و في ما يلي نص ما دونه راشد الخياري /
    فعلها بيدق فرنسا وعطل اليوم قانون المحكمة الدستورية و رفض أن يختمه و أعاده للبرلمان…قلنا لكم مرارا إنه كاذب وأن تعطيله ليمين الوزراء فقط لأنه يريد أن يحكم بمفرده و بأنه حجته “محاربة الفساد” هي ماعون صنعة لا غير…سيُعطّل كل شيء في الدولة و لن يرضى إلا بهدمها و تنصيب نظام القذافي في تونس الذي يحلم به و لا تعنيه معاناة الشعب و لا أي شيء… و نزيدكم زيادة زيارته لليبيا كانت بهدف واحد و أسألوا الحكومة الليبية الجديدة… قال لهم حرفيا “جئتكم وسيطا بينكم و بين فرنسا و أرجو منكم منح فرنسا نصيبها في صفقات إعمار ليبيا” و لم يحدثهم مطلقا عن مصالح بلده تونس أو شعبها المُفقّر و نتحداه أن يكذبنا في هذا…


    أيها التونسيون أنتم أمام رئيس خائن لوطنكم و عميل لا هم له إلا خدمة مصالح فرنسا فقط و لا تنسوا أنه صاحب مقولة “فرنسا لم تحتل تونس يوما بل فقط كانت تقوم بحمايتنا”