-->

حقائق صادمة.. نور الدين البحيري يلهف اكثر من 500ألف دولار...و 100 مليون دولار ذهبت في كاسة النهضة ؟؟ من املاك البغدادي المحمودي النهربة لتونس...

حقائق صادمة.. نور الدين البحيري يلهف اكثر من 500ألف دولار...و 100 مليون دولار ذهبت في كاسة النهضة ؟؟ من املاك البغدادي المحمودي النهربة لتونس...

    منقول تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك اليوم 30 ماي 2021 تدوينة لسيد حسين بكار يتحدث فيها عن حقائق صادمة.. نور الدين البحيري يلهف اكثر من 500ألف دولار...و 100 مليون دولار ذهبت في كاسة النهضة ؟؟ 


    في صفقة البغدادي المحمودي : نور الدين البحيري لهف 500ألف دولار...و 100 مليون دولار ذهبت في كاسة النهضة ؟؟
    الرجل كان من كبار المشرفين على قطاع النفط في ليبيا بل يمتلك في رصيده حسابات سرية كانت تودع فيها الرشاوى والعمولات المجزية المقدمة من طرف الشركات النفطية ذات الصيت العالمي ...





    قرار التسليم صفقة سياسية بين تونس وليبيا يتم بمقتضاها إقراض تونس مبالغ هامة فإن عملية التسليم رافقتها كواليس و مشاورات تفاوض و أموال ممنوحة و عمولات مجزية و تعلقت بها حكايات رخيصة و مطالب شنيعة ... فالمتأكد أن البغدادي المحمودي الذي يعد من شريحة العائدين ( عاش في ليبيا ثم في تونس و تحديدا في مدينة سليانة ثم عاد إلى ليبيا )




     المؤكد أن عملية التفاوض السرّي بين الشق الليبي و التونسي بخصوص تسليم البغدادي المحمودي انطلق منذ شهر ديسمبر 2011 و أولى لبناتها كانت من بهو رئاسة الجمهورية حيث وقع الاتصال بمستشارين بقصر قرطاج قصد تسهيل نقلة البغدادي المحمودي من السجن الى الإقامة الجبرية مقابل عمولات في شكل تسبقة و سارع المستشاران الى كراء فيلا فاخرة في إحدى المناطق الراقية للغرض .. و بالتوازي أقدم الشق الليبي على الاتصال بوزير العدل السابق و مستشار رئيس الحكومة السابق نور الدين البحيري قصد تفعيل قرار التسليم على أرض الواقع و بقيت المسألة معلقة الى حين شهر ماي و تحديدا يومي 17 و 18 من ذات الشهر 




    حينما تم الاتفاق نهائيا مع البحيري على تسليم البغدادي المحمودي مقابل عمولة ب 500ألف دولار و 100 مليون دولار تحولت الى كاسة حركة النهضة ...و ما شاب عملية التسليم من شوائب التي كانت بتاريخ 24 جوان 2012 الموافق ليوم عطلة أسبوعية (يوم احد) غطتها اتفاقية تعاون تم إمضاؤها بين الحكومة الليبية و الحكومة التونسية تضمنت فيما تضمنت بيع القطر الليبي لتونس النفط بأسعار تفاضلية ؟؟؟





    و قد ذهب في الظن أيضا آن الرئاسة الجمهورية لا علم بها بعملية التسليم و أن القرار تم اتخاذه من طرف واحد وهو الحكومة المؤقتة إلا أن التسريبات تؤكد علم المنصف المرزوقي تصب في نفس الخانة على غرار أن الجيش ( مؤسسة تحت إشراف رئاسة الجمهورية ) وهو من أمّن عملية التسليم عن طريق طائرات عمودية و أيضا الأمن الرئاسي الذي كان هو بدوره على دراية بما جرى على اعتبار دوره في التجسس على الوزراء ... بل أشارت بعض المصادر أن المستشار المكلف بحقوق الإنسان في رئاسة الجمهورية خالد مبارك كان ضالعا في عملية التسليم ...
    و حتى لا يكتشف تواطؤ رئاسة الجمهورية مع رئاسة الحكومة أدى رئيس الجمهورية في اليوم الموعود



     ( يوم التسليم) زيارة الى أقصى نقطة في الجنوب حيث تنعدم فيها تغطية شبكة الهاتف ليروّج فيما بعد أن مسألة التغطية كان عائقا أمام إعلام رئيس الدولة وهي مجردة مسرحية سيئة الإخراج...
    وصفوة القول و احتراما لحق التأليف و الفكرة فإن مسألة العمولة المجزية التي سقيت الى نور الدين البحيري و الى كاسة حركة النهضة ،و لا نستغرب أن تكون الى جيب زعيمها راشد الغنوشي ، كشفها أبن شقيق البغدادي المحمودي في إحدى سفراته في الخارج ..
    منقول