-->

هشام العجبوني :لبارح نواب هذوما.... رقدو في مكاتبهم بالبرلمان خايفين من انهم يتواقفو......

هشام العجبوني :لبارح نواب هذوما.... رقدو في مكاتبهم بالبرلمان خايفين من انهم يتواقفو......

     



    أكّد هشام العجبوني النائب عن التيار الديمقراطي اليوم الجمعة 28 ماي 2021 أنّ مجموعة من النواب دخلوا مجلس نواب الشعب للتمتع بالحصانة وأنّ القانون لا يُطبّق عليهم، مشيرا الى أنّ غازي القروي كان متخفيا وانه صدرت في شأنه بطاقة ايقاف وأنه أدّى رغم ذلك القسم وتمتع بالحصانة مؤكدا ان هناك نوابا قضوا الليلة في البرلمان خوفا من ايقافهم.




    وقال العجبوني اليوم في تصريح لإذاعة “شمس أف أم”: ” واضح ان هناك تضارب بين وزارة العدل ومجلس نواب الشعب بخصوص مسألة الحصانة والبرلمان لم يتبع الإجراءات الإدارية المعمول بها في هذا النوع من الملفات … نحن قمنا بدورنا عن طريق النائب نبيل حجّي الذي وجه حق النفاذ الى المعلومة” مضيفا “منذ 2014 لا يوجد اي نائب تم تمريره على الجلسة العامة لرفع الحصانة..


    ووفقا لوزارة العدل هناك 53 ملف معني به 29 نائبا ومن بينهم 10 فقدوا الصفة وحسابيا هناك 19 نائبا مازالوا معنيون بهذه الملفات”.



    وتابع “اكتشفنا يوم امس من قلب تونس انه صدر بشأن غازي القروي مطلب رفع حصانة منذ جانفي والى الآن لم يُفسّر راشد الغنوشي لماذا هذا الملف مثلا لم يتبع المسار القانوني الذي يفرضه النظام الداخلي” مضيفا “مع احترامي للشخص وليس لي اشكال مع غازي القروي الا ان دخوله البرلمان كان للبحث عن حصانة 



    وكان متخفيا وصدرت في شأنه بطاقة ايقاف واختبأ الى أن أدّى القسم وتمتع بالحصانة واؤكد ان نوابا اخرون كانوا في نفس الحالة وترشحوا بحثا عن الحصانة وحسب معلوماتي هناك من النواب من نام ليلة اداء القسم في المجلس خوفا من ان يتم ايقافه قبل تأدية اليمين .. اعتقد انه يجب تنقيح القانون الانتخابي …لا يمكن لاي شخص ان يصل البرلمان وهذه المسألة شوهت كل النواب”.



    وقال العجبوني “هناك نواب يدخلون المجلس من اجل الحصانة ولا نراهم ابدا لا في لجان ولا في جلسات ولا في مداخلات ورغم ذلك يتمتعون بالحصانة ولا يطبقون قانون الغيابات المعللة أو يتمّ اقتطاع جزء من الراتب”.