-->

فضيحة وجريمة بلدية تبرسق ترفض دفن أستاذ الفلسفة ومستشار التوجيه والإعلام بوزارة التربية توفي بفيروس كورونا...

فضيحة وجريمة بلدية تبرسق ترفض دفن أستاذ الفلسفة ومستشار التوجيه والإعلام بوزارة التربية توفي بفيروس كورونا...


    توفي أمس الإثنين 17 ماي 2021 مناضل حزب العمال حسين الجبالي أصيل مدينة تبرسق وأستاذ الفلسفة سابقا ومستشار التوجيه والإعلام بوزارة التربية بعد صراع طويل مع فيروس كورونا. 



    وقد اتصلت إدارة المستشفى ببلدية تبرسق لتنسيق عملية دفن المرحوم وفق بروتوكول دفن المتوفين بفيروس كورونا والذي يقضي بتكفل البلدية بعملية الدفن؛ من ذلك توفير الشاحنة المخصصة للغرض وتكليف الأعوان المختصين في الدفن.




     إلا أن البلدية لم توفّر الأعوان المختصين في الدفن وحاول افراد عائلة المرحوم ورفاقه الاتصال برئيس البلدية عدة مرات دون جدوى، فقد عمد المسؤول إلى غلق هاتفه الشخصي مما اضطرّ العائلة والرفاق للاتصال برئيس بلدية تستور الذي أبدى تجاوبا وتعاونا ثم معتمد تبرسق. وفي آخر المطاف قام ابن المرحوم ورفاقه بدفنه بعد ارتداء ملابس واقية وبالإمكانيات المتوفرة.





    في زمن الحرب على وباء كورونا يرفض مسؤول، وهو رئيس البلدية، القيام بواجبه. مع العلم أن بلدية تبرسق بها عمال تلقوا تكوينا في عملية دفن المتوفين بفيروس كورونا حفاظا على سلامة المواطنين وتجنبا لنشر العدوى.
    عندما تتخلى مؤسسة عمومية عن واجبها في زمن الحرب يعني أن هذه المؤسسة أصبحت في خدمة الأغراض الشخصية للمسؤول الأول المشرف عليها وليست مؤسسة في خدمة الشعب.


    ما حصل اليوم هي جريمة في حق المرحوم وعائلته وكل المواطنين في مدينة تبرسق، وعلى السلط المعنية فتح تحقيق في ما ارتكبه رئيس البلدية المذكور.
    فيصل السّكفالي
    عن موقع "صوت الشعب" الالكتروني